القائمة الرئيسية

الصفحات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تطالب وزير الفلاحة بتحمّل مسؤولياته لجعل حدّ للاحتقان الذي يعيشه القطاع

 الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي:
 تعلن عن انطلاق الحملة التضامنية مع العمال الزراعيين من 20 فبراير إلى 2 مارس 2021.
 تحيي نضالات مستخدمي/ات المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية والتقنيين والعمال الزراعيين.
 تطالب وزير الفلاحة بتحمّل مسؤولياته لجعل حدّ للاحتقان الذي يعيشه القطاع، بالتجاوب الإيجابي مع المطالب المشروعة للشغيلة.

وقفة إحتجاجية سابقة للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي


اجتمعت الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي/ الاتحاد المغربي للشغل، يومه الثلاثاء 16 فبراير2021 في دورتها الأسبوعية العادية؛ وبعد الاستماع لتقرير الكاتب العام للجامعة حول الأوضاع بالقطاع، على ضوء الأوضاع العامة بالبلاد، وبعد المناقشة العامة وتدقيق الخلاصات، قررت التعبير عن المواقف التالية:

1. استنكار الهجمة الشرسة على الحريات العامة وعلى مكتسبات وحقوق الشغيلة وفي مقدمتها شغيلة قطاعنا من موظفين/ات ومستخدمين/ات وعاملات وعمال زراعيين وفلاحين، مع تثمين المُقاومة التي يعرفها قطاعنا بالخصوص لمواجهة هذا العدوان. وتأتي هذه الهجمة بالموازاة مع محاولات تمرير قوانين ومخططات تراجعية وتصفوية في مقدمتها القانون التكبيلي لحق الإضراب، وقانون النقابات المهنية والقانون التعديلي لمدونة الشغل والمخطط الساعي إلى تخريب الوظيفة العمومية والقضاء على ما تبقى من القطاع العمومي.
2. تثمين قرار إطلاق حملة وطنية بالقطاع الفلاحي تمتد من 20 فبراير إلى 2 مارس 2021 وتهدف إلى فرض احترام الالتزام الحكومي الموقّع في 26 أبريل 2011 والقاضي بتوحيد الحد الأدنى للأجور في القطاعين الفلاحي والصناعي وإلى دعم المعارك المفتوحة للعاملات والعمال في الضيعات وفي الصناعات الغذائية والفلاحية بسوس ماسة والغرب وبني ملال، وإلى جعل حدّ للأوضاع الكارثية للعمال الزراعيين بالعديد من الضيعات الفلاحية المملوكة للدولة والمسلمة للخواص. وتُخاض هذه الحملة الوطنية التضامنية والنضالية تحت شعار: "متضامنون/ات ضدّ الحڭرة والتمييز وهضم الحق النقابي".
3. تأكيد الدعم لنضالات عاملات وعمال سوفروفيل وروزافلور وسَاواسْ، وبيبَرْ وورلد وحوامض تارودانت بمنطقة سوس ماسة وعطور المغرب بتيداس وعمال الوساطة بسيدي بنور الذين ما زالت مطالبهم تقابل بالتجاهل رغم نضالاتهم المشروعة الطويلة والشاقة.
4. استنكار الإجراءات القمعية ضدّ مسؤولي النقابة الوطنية لمستخدمي الجمعية الوطنية لمربيي الأغنام والماعز (ANOC) مع المطالبة بالتراجع عنها واحترام الحق النقابي.
5. تثمين صمود مستخدمي/ات "أونكا" بعدما عرفته معركتهم الشجاعة ليوم 4 فبراير من حصار وقمع، مع دعم قرار النقابة الوطنية لمستخدمي أونكا بخوض وقفة احتجاجية جديدة أمام مقر المؤسسة بالرباط يوم الخميس 18 فبراير.
6. تثمين الإرادة النضالية لمستخدمي/ات المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي وقرار نقابتهم الوطنية التابعة للجامعة بخوض إضراب وطني على صعيد المكاتب الجهوية التسعة طيلة يوم 18 فبراير وإضراب وطني ثاني مع وقفات احتجاجية جهوية يوم 4 مارس القادم، وذلك لحمل المسؤولين على تلبية مطالبهم المشروعة وفي مقدمتها إصدار القانون الأساسي للمكاتب الجهوية المتفق على مشروعه مع نقابتنا منذ 2012 .
7. تثمين المعارك التي يخوضها التقنيون/ات من أجل مطالبهم المشروعة بدءاً بحمل الشارة من 15 إلى 21 فبراير والإضراب الوطني المبرمج يومي 24 و25 فبراير الجاري.
8. التعبير عن تضامن الجامعة المطلق مع عائلات العاملات والعمال (28) بمدينة طنجة الذين ذهبوا يوم 8 فبراير ضحية غرق المعمل واشتغالهم في ظروف لا قانونية مع المطالبة بمعاقبة كافة المسؤولين عن هذه الكارثة؛ ونحيي بالمناسبة الحركة التضامنية المتجسدة في إطفاء الأنوار لمدة 10 دقائق يوم 15 فبراير بالعديد من البيوت بمختلف المدن كترحّم نضالي على الضحايا.
9. التضامن مع جماهير مدينة الفنيدق الذين تظاهروا سلمياً بالآلاف يومي 5 و12 فبراير، مطالَبَةً بلقمة العيش عبر بديل اقتصادي ، مع المطالبة بالإفراج عن الشبان الأربعة المعتقلين بسبب مشاركتهم في التظاهرة السلمية ليوم 5 فبراير وبإطلاق سراح كافة معتقلي الحركات الشعبية (وفي مقدمتهم معتقلي الريف) وسائر المعتقلين السياسيين ببلادنا.
10. تثمين قرار الجبهة الاجتماعية المغربية بإحياء الذكرى العاشرة لانطلاق حركة     20 فبراير بوقفات جماعية تنظّم بمختلف المدن يوم السبت 20 فبراير بعد الزوال، مع دعوة مناضلي/ات الجامعة للمشاركة في هذه الوقفات.
11. استنكار التطبيع الزاحف في بلادنا مع الكيان الصهيوني ومع الصهيونية، مع دعم جامعتنا لكل المبادرات الهادفة للتخلص من التطبيع ودعم الكفاح التاريخي للشعب الفلسطيني من أجل تحرير بلاده من الاستعمار الصهيوني وبناء دولته المستقلة والديمقراطية وعاصمتها القدس فوق كامل أرض فلسطين التاريخية.


الكتابة التنفيذية

في 16 فبراير 2021 



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

ميزة اقرأ ايضا