القائمة الرئيسية

الصفحات

اللجنة الوطنية للمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين بالقطاع الفلاحي تدعو لخوض إضراب وطني يوم الأربعاء 30 دجنبر 2020

اللجنة الوطنية تدعو عموم المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين نساءً ورجالاً إلى خوض إضراب وطني عن العمل طيلة يوم الأربعاء 30 دجنبر الجاري في القطاع الفلاحي والصيد البحري والمياه والغابات والمؤسسات العمومية التابعة له. 

وقفة إحتجاجية سابقة للجنة الوطنية للمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين بالقطاع الفلاحي

عقدت اللجنة الوطنية للمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين العاملين بقطاع الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، اجتماعاً استثنائياً عن بعد يوم السبت 26 دجنبر الجاري وكان اللقاء مناسبة لتقييم الحملة الاحتجاجية الوطنية التي خاضها المنتسبون للفئتين يوم 10 دجنبر الجاري بدعوة من اللجنة الوطنية وطرح آفاق العمل على مواصلة حشد استعدادات المعنيات والمعنيين في مواجهة سياسة التجاهل التي تقابل بها مطالبهم المشروعة على صعيد القطاع بكامل مؤسساته العمومية وكذا على مستوى الوظيفة العمومية ككل. 

وبهذه المناسبة، فإن أعضاء اللجنة الوطنية المجتمعين اليوم إذ ينوهون بالنجاح الكبير لحملة الشارات ليوم 10 دجنبر الجاري ويجددون تشبثهم بجميع مطالب الفئتين وفي مقدمتها: 

1. مراجعة المرسوم والأنظمة الأساسية، التي يخضع لها المساعدون الإداريون والمساعدون التقنيون في اتجاه أوضاعهم المادية والمعنوية، وتصحيح الاختلال الذي يشوب مسارهم الإداري وحذف السلم 7وفتح باب الترقية إلى ما بعد السلم 8 وتمكين المساعدين الإداريين الذين لم يسبق لهم أن استفادوا من أي ترقية استثنائية من تنصفهم، وإعادة النظر في نظام ترقيتهم بشكل عام على غرار ما تمّ اعتماده لفائدة كتاب الضبط. 

2. الزيادة في الأجور والمعاشات بما يتناسب وغلاء المعيشة وتنفيذ التزام الحكومة بإحداث التعويض عن المناطق النائية والتعويض عن الأخطار المهنية وتعويضات خاصة بالفئات والقطاعات والزيادة في قيمة التعويضات عن التنقل وفي قيمة المنح السنوية. 

3. تقسيم السلالم إلى درجتين على غرار الفئات الأخرى ومراجعة نظام التعويضات، بما يقلص من الفوارق ما بين الفئات، وتسوية ملفات المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين والحاصلين على الشهادات التقنية والدراسية وإدماجهم في السلالم المناسبة. 

4. إعادة النظر في مرسوم الامتحانات وملاءمته لمهام ووظائف المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين وتمكينهم من التكوين المستمر ومن متابعة الدراسة في المعاهد الفلاحية والغابوية ومن تكوين خاص قبل الاختبارات المهنية. 

5. إنصاف المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين المتقاعدين والعاملين المرتبطين بالنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR) والتراجع عن التعديل القانوني الذي خول هذا الصندوق حق الاحتفاظ بودائع الموظفين المؤقتين الذين يتمّ ترسيمهم منذ سنة 2006 وتمكينهم من تحويل ودائعهم تلقائياً بعد الترسيم إلى الصندوق المغربي للتقاعد.  

ولمواجهة التجاهل الحكومي فإن اللجنة الوطنية تدعو عموم المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين نساءً ورجالاً إلى خوض إضراب وطني في القطاع الفلاحي والصيد البحري والمياه والغابات والمؤسسات العمومية التابعة له، يوم الأربعاء 30 دجنبر الجاري بتزامن مع الإضراب الذي يخوضه إخواننا حاملو الشهادات غير المدمجين في السلاليم المستحقة. 

  • دعوة الكتابة الدائمة للمبادرة بعقد لقاء قريب مع ممثلي الفئات التي تخوض نضالات خاصة لتوحيد العمل على إنجاح محطات نضالية مشتركة. 

  • وتقرر عقد ندوة عمومية رقمية لاستعراض أوضاع المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين وللتذكير بمطالبهم ورصد التعاطي معها على الصعيدين القطاعي والحكومي. 

  • كما تفوض اللجنة الوطنية للكتابة الدائمة صلاحية اتخاذ خطوات نضالية أخرى خاصة وتحديد موعدها وصيغ النضال المشترك ومواعيدها. 

وبهذه المناسبة تشدد اللجنة الوطنية على وجوب حرص وزارة الفلاحة على شفافية الامتحانات المهنية وضمان تكافؤ الفرص بين المترشحين وتساند بهذه المناسبة احتجاجات إخواننا المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين في قطاع التعليم، وتدعو اللجنة الوطنية كافة المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين نساءً ورجالاً إلى تعزيز انخراطهم في العمل النقابي في إطار الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، وتقوية تنظيمهم على صعيد الفروع والنقابات الوطنية تحت شعار "من لا تنظيم له لا قوة له، من لا قوة له لا حقوق له ومن لا حقوق له لا كرامة له". 

عن اللجنة الوطنية

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

ميزة اقرأ ايضا