القائمة الرئيسية

الصفحات

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين بالدريوش يرفض طريقة تنزيل مجموعة من المشاريع الفلاحية ويطالب بدعم الفلاحين المتضررين

 المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين يقرر عقد لقاءات تواصلية وتنظيمية محلية مع فلاحي الاقليم، ويعبر عن رفضه لطريقة تفويت وتنزيل بعض المشاريع ذات الطابع الفلاحي لتعارضها مع أهداف هذه المشاريع، ويطالب بدعم الفلاحين وتعويض المتضررين وإشراك المكتب النقابي في مختلف القضايا التي تهم الفلاح.

   
المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين بالدريوش
 اجتمع المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي – الاتحاد المغربي للشغل- يوم 09 يوليوز 2020، وذلك بحضور كافة أعضائه وبإشراف الكاتب العام للاتحاد المحلي لنقابات الدريوش، حيث تمت دراسة أوضاع الفلاحين بالاقليم، والمتسمة بالتدهور جراء الطوارئ الصحية وما أنتجته من تداعيات سلبية على تسويق منتوجاتهم، وآثار الجفاف وعدم استفادة الفلاحين من أي دعم فعلي أو تعويض عن الخسائر التي تكبدوها، كما تم التداول في بعض الملفات المستجدة التي تهم قطاع الفلاحة، وعلى رأسها بعض المشاريع الفلاحية التي يلفها الكثير من الغموض من حيث طريقة تفويتها وتنزيلها، إضافة إلى وضع برنامج عمل المكتب الاقليمي للأشهر المقبلة. 
وبعد نقاش مستفيض حول مختلف النقاط المدرجة في جدول أعمال الاجتماع، قرر المكتب الاقليمي ما يلي: 
• عقد لقاءات تواصلية مع الفلاحين بعدد من جماعات الاقليم وتشكيل فروع محلية وفق جدولة زمنية محددة.
• تنظيم دورات تكوينية لفائدة الفلاحين وممثليهم النقابيين.
• إعداد مذكرة مطلبية تهم مختلف فئات الفلاحين وتوجيهها للجهات المعنية. 
• مراسلة بعض المسؤولين حول ملفات ومشاريع تهم الفلاحين.
كما قرر المكتب الاعلان عما يلي:
• يعبر عن رفضه المطلق لطريقة تفويت وتنزيل مشروع "إنتاج وتجميع وتسويق منتجات ومستلزمات تربية النحل"  لأنه لا يحقق الأهداف المرجوة منه بتلك الطريقة، ولا يتماشى مع السياسات العامة في هذا الشأن، والقاضية بدعم التكتلات الكبرى لضمان استفادة قاعدة عريضة من المعنيين بالمشروع. ويطالب في هذا الصدد بالأخذ بمقترحات النسيج التعاوني ليوفر المشروع فرص شغل حقيقية، ويساهم في تحسين أوضاع النحالة وتجويد منتوجاتهم.
• يطالب وزارة الفلاحة وكافة المتدخلين الانتباه للأوضاع المزرية التي يعيشها الفلاح الكادح بالاقليم من خلال دعمه وتعويض المتضررين من الطوارئ الصحية ومن الجفاف..
• يطالب بتأهيل غابات الاقليم وحمايتها وفق المعايير الجاري بها العمل، وتعويض الفلاحين الذين تعرضت ممتلكاتهم للتلف جراء الحرائق وعلى رأسهم متضرري حريق غابة تفرسيت-افرني.
• يطالب بإعادة النظر في معايير وطرق توزيع الشعير المدعم، لأنه لا يصل إلى قاعدة مهمة من الفلاحين المعنيين، مع إشراك المكتب النقابي في هذه العملية لضمان شفافيتها.
• يطالب بتعميم عمليات تلقيح الماشية ومراقبتها وإشراك المكتب الاقليمي في وضع وتحيين لوائح مربي الماشية.
• يطالب بالتسريع من إنجاز مشروع سد عزيمان، وإنجاز سدود تلية لتخزين المياه والحفاظ على الفرشة المائية
• يطالب بالتسريع من فتح المديرية الاقليمية للفلاحة بالدريوش وتعزيز كل المصالح التابعة لوزارة الفلاحة بالموارد البشرية والمعدات اللوجيستية (الاستشارة الفلاحية، السلامة الصحية، المياه والغابات، ...).
• يطالب مجلس جهة الشرق بتعزيز حصة الاقليم من الدعم الموجه للتنظيمات الفلاحية المهنية والعمل على تكافئ الفرص والحد من التعامل الانتقائي القائم على الانتماء السياسي والجغرافي، مع تبسيط إجراءات ملفات طلب الدعم والعمل على تقريب الادارة الجهوية في هذا الصدد عبر خلق منصات الكترونية أو مكاتب قريبة لسحب الملفات وإيداعها للحد من معاناة التنقل. 
• يدعوا الفلاحين بالإقليم إلى الانخراط في تنظيمهم النقابي للدفاع عن حقوقهم ومطالبهم العادلة والمشروعة. 

عاشت النقابة الوطنية للفلاحين
عاشت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي
عاش الاتحاد المغربي للشغل

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

ميزة اقرأ ايضا